المجلس الوطني يدين تفجيرات الكنائس في الإسكندرية وطنطا ويعلن تضامنه مع الشعب المصري

Print
PDF

 

أعلن المجلس الوطني الفلسطيني تضامنه القوي مع الشقيقة مصر إثر الأعمال الإرهابية الجبانة التي طالت كنيستين في الإسكندرية وطنطا والتي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.
وأكد المجلس الوطني الفلسطيني في تصريح صحفي صدر عن رئيسه  سليم الزعنون اليوم الاثنين إدانته الشديدة لهذه الأعمال الإرهابية  التي تحاول زرع الفتنة بين فئات المجتمع المصري، معربا عن أمله في قدرة مصر على  التصدي لهذه الأعمال البشعة، واستئصال هذه الجماعات المنحرفة وأفكارها الظلامية، التي تحاول المساس بالاستقرار والأمن في مصر.
وشدد المجلس الوطني الفلسطيني وقوفه والشعب الفلسطيني مع جمهورية مصر، ومساندتها لكل الإجراءات التي تتخذها للقضاء على هذا الإرهاب الأعمى الذي يستهدف  في الأساس القيم والمبادئ الإسلامية  المبنية على روح التسامح، وضرب روح المحبة والتآلف بين فئات الشعب المصري .