الجمعية البرلمانية المتوسطية تعلن تضامنها الكامل مع الأسرى المضربين عن الطعام

Print
PDF

أعلنت الجمعية البرلمانية المتوسطية عن تضامنها ودعمها ومساندتها الكامل مع قضية الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، مطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم اليومية وتلبية مطالبهم. وأكدت الجمعية البرلمانية المتوسطية اليوم في رسالة خطية من رئيسها البرتغالي بدرو أوليفيرا، رداً على مذكرة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، أنها بدأت باتخاذ مجموعة من الإجراءات حول قضية الأسرى المضربين من ضمنها توجيه رسالة عاجلة للكنيست الإسرائيلي تطالبه بإيجاد حل لقضية الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام باعتبارها قضية طارئة.
كما أوضحت الجمعية البرلمانية المتوسطية في رسالتها أنها دعت لاجتماع عاجل مع رئيس لجنة ممارسة حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في الأمم المتحدة لبحث قضية إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام، إلى جانب اتصالاتها مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول قضية الأسرى المضربين عن الطعام.
كما قام الأمين العام للجمعية البرلمانية المتوسطية بتعميم مذكرة المجلس الوطني الفلسطيني  حول قضية الأسرى والمعتقلين المضربين عن الطعام على كافة البرلمانات الأعضاء في الجمعية البرلمانية المتوسطية البالغ عددهم 28 برلماناً من بينها 20 اوروبياً.