المجلس الوطني الفلسطيني يدين إقرار الكنيست الاسرائيلي لما يسمى بقانون القومية العنصري

Print
PDF

 

أدان المجلس الوطني الفلسطيني مصادقة الكنيست الإسرائيلي اليوم بالقراءة التمهيدية على ما يسمى 'قانون القومية' الذي يؤسس ويكرس لدولة التمييز العنصري ضد ابناء الشعب الفلسطيني أصحاب الأرض الشرعيين.
وأكد المجلس الوطني الفلسطيني في تصريح صحفي صدر عن رئيسه سليم الزعنون، ان إقرار مثل هكذا قوانين والتي تترافق مع احياء شعبنا للذكرى 69 للنكبة، يهدف الى منع عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي شردوا منها، ويحرم الشعب الفلسطيني من تقرير مصيره على أرضه، ويعتبر اعتداء صارخا على الشرعية الدولية وقراراتها التي كفلت حقوقنا الثابتة في العودة وتقرير مصيرنا.
وطالب المجلس الوطني الفلسطيني الاتحادات البرلمانية وخاصة الاتحاد البرلماني الدولي وبرلمانات العالم كافة إدانة هذا القانون الذي يضفي صبغة دينية عنصرية تكشف زيف وادعاء الديمقراطية في إسرائيل، داعيا الى اتخاذ إجراءات عقابية بحق الكنيست الإسرائيلي حتى يتوقف عن إقرار القوانين العنصرية الداعمة للاحتلال والاستيطان، والمغذية للإرهاب الإسرائيلي، والهادفة لإلغاء الوجود والهوية الفلسطينية، محذرا من العواقب الكارثية اذا تم تمرير هذا القانون على أي أمل في تحقيق السلام في المنطقة.