الزعنون ينعى القائد الوطني والمؤسس عادل عبد الكريم ياسين

Print
PDF

 

نعى رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، باسمه وباسم أعضاء المجلس الوطني كافة، إلى أبناء شعبنا البطل القائد والمناضل الوطني الكبير عادل عبد الكريم ياسين "أبو أكرم"،

أحد الخمسة المؤسسين لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، التي فجرت ثورة شعبنا، والذي وافته المنية اليوم الجمعة، في الإمارات العربية المتحدة.
وأكد الزعنون، في بيان  صدر بتاريخ 30-6-2017 ، أن المناضل الراحل عادل ياسين كان أحد الخمسة المؤسسين للثورة الفلسطينية الذين آمنوا بعدالة قضيتهم وقدموا في سبيلها الغالي والنفيس، ودافعوا عنها بإخلاص، وأناروا الدرب لمن سار بعدهم في طريق الثورة.
وتوجه الزعنون لأسرة الفقيد خاصة وآل ياسين الكرام عامة بأصدق مشاعر التعزية والمواساة، داعيا المولى عز وجل أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة بعفوه ومغفرته، وأن يسكنه الفردوس الأعلى، وأن يلهم أهله وذويه جميل الصبر وحسن العزاء.
من أقوال الراحل  عادل عبد الكريم " أبو أكرم"
عام 1964:  في أول اجتماع بيننا وبين لجنة المناصرة الكويتية للشعب الفلسطيني، قال أحد أعضاء اللجنة إلى عادل عبد الكريم ياسين: هل انتم مثل الذين يأتون لجمع تبرعات لبناء مدرسة أو مسجد، فقال له  عادل عبد الكريم : إن الثورة الفلسطينية ستبدأ معتمدة على المال الفلسطيني والدم الفلسطيني، ونريدكم  إذا اتُهمتْ الثورة الفلسطينية أن تقولوا لهم  كما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم(إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ ءَامَنُوا برَبِّهِمْ وَزِدْنـهُمْ هُدىً) صدق الله العظيم.*
عام 1966: قال عادل عبد الكريم: إن حركة فتح بئر شربنا منه ماء زلالا، ولا يمكن لي أن القي فيها حجرا)*
المصدر: مذكرات سليم الزعنون أبو الأديب: السيرة والمسيرة